نشأت شركة بافيستون في حضن مجموعة مقاولات ألا وهي مجموعة DFG، والتي هي ثمرة لشغف وعبقرية مؤسسها، السيد دافيد فرنانديز غراندي.

ويعتبر السيد دافيد فرنانديز غراندي مرجعا في قطاع الجرانيت وفي الأعمال بصفة عامة، وقد استطاع هذا الرجل خلق مشروع متمكن ومستدام في الزمن جامعا بين المخاطرة واستغلال الفرص وحسن المعرفة في الأعمال.

وار الذي بدأه والده، لكنه قرر في سنة 1970 مغادرة هذا القطاع ومواجهة تحد جديد ألا وهو نقل توريد كتل الجرانيت واستغلال مقلع. وكان وبدون شك قد أصاب في اختيار هذا التوجه الجديد في مساره المقاولاتي، وهو واحد من بين العديد من الأعمال الناجحة خلال هذا المسار منذ بدايته.

ومع مرور الوقت وبتفان كبير، استطاع دافيد فرنانديز غراندي تصدير جرانيت غاليسيا إلى كل من إيطاليا واليابان وتايوان. وانطلاقا من نمو الشركة الأصلية، استطاع تطوير والرفع من عدد شركاته وكذا فتح مقالع جديدة خارج إقليم غاليسيا واسباني..

ومن بين معالم مسيرته في الأعمال، إنشاءه لمرفئ خاص للمتاجرة بكتل الجرانيت في المدخل البحري لمدينة فيغو الذي راهن عليه وبكل صواب مفندا بذلك كل الآراء التي كانت تعارض المشروع وبتحمله وبشجاعة  لجميع المخاطر التي كان يمثلها هذا المشروع.

وبدوره الفعال في إحداث ثورة حقيقية في مجال جرانيت غاليسيا في الكثير من بلدان العالم، فإن أسلوب أعمال دافيد فيرنانديز غراندي لازال باقيا في روح المجموعة المقاولاتية التي أسسها. روح المبادرة التي تميزه وعمله الجاد وروح الإبتكار، الكفاءة المهنية والنزاهة هي كلها ميراث استطاع تعميمه في كل شركات المجموعة.